أكد العلامة الدكتور محمد


YouTube

YouTube Spotlight

874029 iscritti
116064591 visualizzazioni video


  • UniusRei3
    UniusRei3 ha pubblicato un commento
    1 secondo fa
    العلامة البوطي: سورية تواجه حربا شاملة ومن حقها الإقدام على ما تقدم عليه أي دولة تحارب أكد العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام أن سورية اليوم تعاني حربا شاملة حقيقية كبرى والطرف الآخر فيها هو تلك الاغتيالات الغدرية ومن حقها كدولة ان تقدم على ما ينبغي أن تقدم عليه أي دولة تحارب في مثل هذه الحال كأن تعلن حالة الطوارئ وأن تستدعي الاحتياط وتستعين بالقدرات المتنوعة من أبنائها لأن الدولة شخصية اعتبارية تمثلها الفئة الحاكمة ويمثلها الشعب بكل فئاته وقدراته واختصاصاته.
  • UniusRei3
    UniusRei3 ha pubblicato un commento
    39 secondi fa
    البطريرك يازجي: نبذ العنف بكل أشكاله والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل سلام سورية والمنطقة بأكملها أكد غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ضرورة نبذ العنف بكل أشكاله والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل منفعة بلادنا وشعبنا وسلام منطقتنا بأكملها وأن الحل السلمي مطروح والكل يسعون إليه. وقال البطريرك يازجي خلال مؤتمر صحفي عقده في كنيسة الصليب المقدس بدمشق اليوم:

L’ennesimo massacro in Siria a danno di una minoranza.

prigionieri Alaouiti
SIRIA : Ban Ki-moon denuncia il massacro degli Alaouiti.
Martin Nesirky, portavoce del segretario delle Nazioni Unite Ban Ki-moon, ha riferito della profonda preocupazione del segretario, circa l’aumentare della violenza in Siria. Il portavoce ha denunciato fermamente, la mattanza della popolazione della minoranza Alaouita, ad opera di gruppi terroristi, nel villaggio di Akrab.
Le parole di preocupazione seguono le notizie giunte dalla Siria sul massacro di decine se non centinaia di Alaouiti nel villaggio di Akra, villaggio situato nella parte Nord Ovest della Siria vicino al capoluogo Hama.
L’ambasciatore della Russia presso le Nazioni Unite, a seguito della notizia ha chiesto di esaminare a fondo circa questo nuovo massacro perpetrato dai terroristi islamisti salafiti a danno della popolazione civile, al fine di emettere una dichiarazione di condanna.
E da notare che è stata la rete BBC4 britannica a condurre un documentario sul posto, intervistando alcuni civili sfuggiti al massacro. Alleghiamo il filmato sottotitolato in Italiano.

Mentre il mondo continua a guardare imperturbabile e con grande indifferenza i massacri che si susseguono ad opera dei terroristi inviati in Siria per uccidere donne e bambini innocenti, e distruggere il paese, i politici Europei, Americani, e del Golfo continuano imperturbabili e con disgustante sfacciatagine ad asserire che questi esseri del male “vanno aiutati ed armati”, e che il “regime” è un oppressore del suo popolo. Ad Aleppo seconda principale città della Siria, gli abitanti di un intero quartiere, sono usciti per le strade in manifestazione contro la presenza malefica dei combattenti dell’ESL (Esercito Siriano Libero), e scandendo “fuori l’ESL ladro, vogliamo l’Esercito regolare del regime”. E da un pò che i Siriani hanno capito chi sono questi esseri infernali, ma purtroppo la cosa non dipende da loro, dato che in Siria, una buona parte dei combattenti sono fanatici islamisti venuti da altri paesi islamici ed attratti dalle laute paghe che i sceicchi del Qatar e dell’Arabia Saoudita, elargiscono per venire a combattere in Siria, sotto l’egida della “Jihad”, (la guerra santa).
Non si capisce perché popolazioni e minoranze, vissute in pace e sicurezza per decenni, debbano essere tutto all’improvviso oggetto di massacri da parte dell’Esercito regolare Siriano che li ha protetti per decenni? Il web pullula di incitazione da parte di capi religiosi salafiti che incitano i loro scagnozzi, ad andare e ad uccidere gli Alaouiti, i Cristiani, e chiunque non professi il loro credo in Siria, e dare le loro carni ai cani.
L’Occidente fomenta ancora, e si nasconde dietro la sua ipocrizia e dietro ai motivi umanitari. Combatte Al Qaida in Afghanistan e Iraq e altri luoghi del mondo, ma “usa” volentiri i gruppi che apertamente si richiamano a questa organizazzione terroristica. Quali sono questi motivi umanitari additati, che affamano il popolo Siriano, lo fanno morire di freddo, impedendo ad navi cisterne cariche di gasolio, regolarmente acquistato dal governo Siriano, per sopperire ai bisogni della popolazione stremata, di attraversare il canale di Suez, e dover fare cosi un lungo girovagare dei mari per giungere a destinazione, mentre la popolazione civile in Siria muore di freddo. Ma quale di coscienza sono muniti gli uomini e sopratutto i politici in Occidente?



البطريرك يازجي: نبذ العنف بكل أشكاله والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل سلام سورية والمنطقة بأكملها

أكد غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ضرورة نبذ العنف بكل أشكاله والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل منفعة بلادنا وشعبنا وسلام منطقتنا بأكملها وأن الحل السلمي مطروح والكل يسعون إليه.
وقال البطريرك يازجي خلال مؤتمر صحفي عقده في كنيسة الصليب المقدس بدمشق اليوم: "نحن دعاة سلام ومحبة ومسرة وطمأنينة ونحن على أبواب الميلاد المجيد وعلينا أن نتذكر القول الإلهي /لا تخافوا أبشركم بفرح عظيم/ حيث نعيش على هذا الرجاء مهما كانت الظروف والشدائد والصعوبات قاسية وهذا هو إيماننا لبلدنا الحبيب سورية" مؤكدا أن هذه الغيمة والفترة العصيبة التي تعيشها سورية ستنتهي وسيعود الأمن والاستقرار إليها.

وأشار البطريرك يازجي إلى أنه في هذه المنطقة دعي المؤمنون مسيحيين ومن هذه البلاد انتشرت هذه التسمية وعمت سائر بلاد العالم المسيحي وقد شارك المسيحيون فيها عبر العصور في بناء حضارة وثقافة وتراث وعراقة هذه البلاد مؤكدا أن الكنيسة الأنطاكية ستبقى متعاونة مع كل الاطياف التي تعيش في هذا الوطن.

وقال:"كمسيحيين كنا ولا نزال نعيش بمحبة مع أبناء بلدنا ووطننا وندرك معنى المواطنة وحب الوطن في مواجهة الآتين من خارج هذه الديار ويريدون شرا بها حتى لو كانوا مسيحيين من حيث الدين في بعض الأحيان".
20121222-135755.jpg
وأضاف "أن مايجري علينا يجري على الآخرين وما يجري على الآخرين من أبناء الوطن يجري علينا ونحن مع الجميع مسلمين ومسيحيين متكاتفين خلقنا وسنبقى معا نعيش متحملين ومواجهين للصعوبات واثقين أن وجه المسيح لن يغيب عن هذه الأرض التي انطلقت منها المسيحية".

وأكد أن "الكنيسة بحاجة ماسة الى مسيرة تجدد في كثير من الأمور وإلى نهضة روحية وتجديد للذهن والعقل والقلب في الانسان أولا وإلى نهضة إدارية تواكب العصر وأخرى إعلامية وكل ما يترتب على ذلك من واجبات تجاه المدارس وجامعة البلمند وكل المؤسسات الكنسية الأخرى".

ووجه غبطة البطريرك التحية والبركة لكل السوريين في الوطن والمهجر داعيا الله أن يحفظ منطقتنا العربية وبشكل خاص سورية ولبنان.

وفي معرض إجابته على أسئلة الصحفيين أكد البطريرك يازجي أنه لم يسمع أي كلام عن نقل البطريركية من سورية إلى لبنان وإذا كان هذا الكلام يقال فهو لا يعنينا ككنيسة بشكل رسمي في المجمع المقدس ولا كشعب وسيبقى المركز البطريركي بدمشق في الكنيسة المريمية بباب توما.

وأوضح "أن سورية هي أرضنا ونشجع جميع أبنائها على البقاء فيها والبطريركية ستلتمس كل الطرق والوسائل لمساعدة أبنائها".